الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أحباب الأرض
أهلاً وسهلاً بكم في منتديات أحباب الأرض منتديات الدفعة الثالثة عشر المتخرجة من قسم علوم الأرض والبيئة للعام الجامعي 2010-2011
أحباب الآض
منتديات أحباب الأرض بحلة جديدة
أحباب الآض
الفائزون هم الأشخاص الذين يوظفون قناعتهم الإيجابية في خدمة أهدافهم
أحباب الآض
التاريخ ما هو الى مجموعة قصص عن أناس كانوا واثقين من أنفسهم
أحباب الآض
النجاح ما هو الا التحقيق التدريجي لأهدافنا الكبيرة
أحباب الآض
لا يقاس النجاح بما حققناه بمقدار ما يقاس بالمصاعب التي تغلبنا عليها
أحباب الآض
لا شيء يثير العدوى كالحماس، الحماس يزيل الصخور، ولا نجاح من دون حماس
أحباب الأرض
المعيار الصحيح في قياس النجاح هو عدد الأشخاص الذين جعلتهم سعداء
أحباب الأرض
حياتنا لاتقاس بالأيام والسنين وإنما تقاس بتجاربنا فيها ونتائج هذه التجارب
أحباب الأرض
حين تدور عقارب الساعه فترى مصائبها فتذكر أنها لكي تحمد فتشكر وأنها ساعه منقضيه ومنتهيه بالتأكيد
أحباب الأرض
هدفنا في الحياة هو ليس التفوق على الآخرين، بل التفوق على أنفسنا
أحباب الأرض
دعونا ننسى أنفسنا من خلال مساعدة الآخرين، الأمر الذي يعود بالخير علينا
أحباب الأرض
ضع في ذهنك أن إصرارك على النجاح هو أهم من أي شيء آخر
أحباب الأرض
السر لا يكمن في أننا أذكياء جدا، السر يكمن في أننا لا نستسلم بسهولة

شاطر | 
 

 الوالدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صادق الفضل

avatar

التخصص : طبقات ونفط
عدد المساهمات : 56
نقاط : 140
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
العمر : 30
الموقع : sadeq1987@hotmail.com

مُساهمةموضوع: الوالدان   الخميس 16 ديسمبر - 2:48

الوالدان
الوالدان هما الأب والأم الحقيقيان اللذان أنجبا الطفل واشتركا معًا في توريث المولود خصائصهما العقلية والطبيعية.
وهما اللذان كرَّمهما الله سبحانه وتعالى بالبر والطاعة وحسن المعاملة والرعاية من الأبناء، فجعل شكرهما مقترنًا بشكره في قوله تعالى: ﴿أن اشكر لي ولوالديك إليَّ المصير﴾ لقمان: 14 . وجعل عصيانهما في غير ما يغضب الله وعقوقهما، من أسباب الشقاء في الدنيا والآخرة.
للوالدين على الأبناء حقوق تتمثل في البر والطاعة في غير معصية الله وحسن المعاملة والرعاية. وتترتب عليهما واجبات نحو الأبناء تتمثل ابتداءً في اختيار الاسم المناسب مرورًا بحسن التنشئة والتعليم وانتهاء بتزويج الابن إن كان الأب قادرًا.
ولقد حدد الإسلام معيار التناسق الاجتماعي داخل الأسرة في ضوء المنهج والشرع، ورسم معالم الطريق التي تحقق الاستقرار والبناء الاجتماعي السليم. فالأب في الأسرة هو المسؤول عن معاشها بالإنفاق حسب وسعه بلا تقتير أو إسراف. وهو المسؤول عن ولده حتى قبل أن يوجد، فعليه أن يختار له أمًا صالحة تحسن حضانته وتربيته، وأن يقوم على تربيته بعد ذلك تربية سليمة عمادها الطّهر والعلم والقرآن وأخلاق القرآن. أما الأم فهي المدرسة الأولى التي يتلقى فيها الأطفال مبادئ الكلام وأسس الأخلاق، فعليها أن تغرس فيهم حب الإسلام وروح البطولة، والنزوع إلى الفضيلة ليصبحوا نافعين لأنفسهم ولأمتهم. وقد جاء في الحديث الشريف عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله ³ يقول: (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها...) رواه الشيخان. وفي ضوء الحديث الشريف تأتي أهمية دور الأب والأم في بناء الأسرة، فإذا كانت اللبنات سليمة وقوية كان المجتمع كذلك.
وهناك فرق بين مفهوم الإسلام للأسرة والمفاهيم الغربية، تلك التي تقلع الأسرة من جذورها، وتتنكر لها وتبيح أن يكون الوليد ابنًا للدولة، يتربى في دور الحضانة ولا يعرف أبًا ولا أمًا ولا قرابة، وهذه إن أبقت على الأسرة حينًا، فسرعان ما تحمل الأبناء إلى الانفصال عنها في سن مبكرة.
كما حدد الإسلام دور المرأة في السمع والطاعة بالمعروف، وأن تقوم على تدبير شؤون المنزل، وتحافظ على ما فيه وتتولى تربية الطفولة عماد المستقبل وركيزة الأمة، وأن تؤدي حقوق الزوجية وواجب الأمومة. والإسلام بهذا يحافظ على المرأة من دعوى الخروج والاختلاط ويؤكد على قيمة الحفاظ على تعاليم الإسلام وأن يكون خروجها مشروطًا بما حدده الشرع وأكده.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsadeq1@hotmail.com
 
الوالدان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم خاص بالمشاركات العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: